22.9 C
Algiers
2021.06.25
الرئيسية الرئيسية شركـة "كوسيـدار" تحصل على الأوعية العقارية والمشاريع الكبرى ولا تساهم في حملات...

شركـة “كوسيـدار” تحصل على الأوعية العقارية والمشاريع الكبرى ولا تساهم في حملات التطوع ؟!

بالرغم من الأوعية العقارية التي باتت تحصل عليها الشركة العمومية “كوسيدار” للبناء عبر عدد من مدن المسيلة من أجل تحويلها كـ حظائر، وكذا حصولها خـلال السنوات الأخيرة على عدد من المشاريع الكبرى ممثلة في صفقات عمومية لإنجاز 3 مستشفيات بكـل من سيدي عيسى ، بوسعادة ومستشفى 240 سرير بعاصمة الولاية، ومشروع أخر بقطاع الموارد المائية خاص بجلب المياه من سيدي عيسى إلى عاصمة الولاية ، إلا أن الشركة ترفض حتى المشاركة فـي حملات التطوع التي تنظمها السلطات المحلية سواء في مدينة المسيلة أو بلديات أخرى، بل لم تبادر حتى للتطوع لإنجاز طرق أو فك العزلة عن إحدى بلديات أو قرى الولاية.
تعتبر شركة “كوسيدار” للبناء من بين الشركات العمومية التي تحصلت على عدد من المشاريع التنموية الكبرى ، لاسيما فيما تعلق بقطاع الصحة ، فبعد أن حصلت عن طريق صفقة إنجاز مستشفى بسعة 240 سرير بسيدي عيسى عن طريق التراضي ، تحصلت أيضا على صفقة بالتراضي لإنجاز كل من مستشفى الأم والطفل ببوسعادة والذي قاربت أشغال إنجازه على الإنتهاء، كما إنطلقـت خلال نهاية العام الفارط في إنجاز مستشفى جديـد بسعة 240 سرير بمدينة المسيلة، أشـرف الوزير الأول الحالي على وضع حجر الأساس رفقة مستشار رئيس الجمهورية، كلها صفقات كانت عن طريق التراضي ، يضاف إليه إستفادتها من شطر جلب المياه من سد سيدي عيسى إلى مدينة المسيلة، كلها مشاريع تنموية تفوق قيمتها المالية 1000 مليار سنتيم حصلت عليها “كوسيدار” ، دون أن تساهم هـذه الأخيرة في إنجاز مشروع فك العزلة عن إحدى بلديات الولاية عن طريق التطـوع أو المشاركة في حملات النظافــة التطوعيـة التي تنظمها السلطات المحلية عند بداية كل أسـبـوع، رغم إمتلاك الشركـة لعتاد كبير قادر على وضع حد لكل النقاط السوداء عبر بلديات الولاية ، بل أن الأغرب من كل ذلك أن ذات “كوسيــدار” تحصلت منذ سنوات على أوعية عقارية كبيـرة سواء بمدينة المسيلة أو حتى ببلدية أولاد منصور من أجل تحويلها كـ حظائر لعتادها ، على غرار الحظيـرة المتواجدة بقلب عاصمة الولاية ، و التي سبق وأن طالب سكان أحياء الجهة الغربية بتحويلها خارج النسيج العمراني، نظرا لخطورة العتاد المتواجد به، كما حصلت على وعاء عقاري كبير بتراب بلدية أولاد منصور ، ناهيك عن الحظيرة الكبيرة التي تحصلت عليها منذ سنوات بالمنطقة الصناعية ذراع الحاجـة، ليبقى السؤال مطروح من هي الجهة التي تقف وراء تقديم كل التسهيلات لشركة عمومية تحصل بالتراضي على المشاريع العمومية والأوعية العقاريـة دون أن تساهم في حملات تطوعية مهما كان نوعهـا.
أحمد حـجــاب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

Most Popular

Recent Comments